تعتبر صناعة الحديد والصلب صناعة أساسية لتطوير أي صناعة، فهي تأتي في مقدمة عدة نشاطات كما أنها صناعة واعدة تحمل في أعقابها أنشطة ذات تقنية عالية.

منذ بداية عام 2000 شهد مجال صناعة الحديد والصلب العديد من التعديلات وفق مفاهيم معينة.

أما اليوم فهي بالنسبة للعديد من الجزائريين صناعة ترمز إلى الماضي فقط إلى درجة أنهم على يقين بأنه ليس بإمكان الجزائر إنتاج الفولاذ من جديد.

يهدف مجمع ايميتال الممثل العمومي إلى استعادة المكانة المرموقة التي كانت تتمتع بها هذه الصناعة و إن تطويرها سوف يسمح من جهة بتزويد الصناعات التحويلية بالمادة الأولية اللازمة و من جهة أخرى تقليص فاتورة الواردات المقدرة بحوالي 7 ملايير دولار لسنة 2014.

لقد بدأ ميدان صناعة الحديد و الصلب يعرف توسعا ملحوظا مع دخول ممثلي القطاع الخاص في السوق الوطنية و هذا التنوع يفرض علينا إنتاج مواد منافسة ذات جودة عالية وفق معايير رفيعة و توزيعها بنسبة كافية تسمح باستجابة فعالة لتلبية متطلبات عملائنا و الوفاء لهم . هذه هي التحديات التي سوف يواجهها مجمع ايميتال و التي من خلال نتائجها سيتم تحديد نفوذه في السوق الجزائرية و القارية.

إن المخطط الاستراتيجي المسطر من قبل مجمع ايميتال سوف يمكننا على المدى المتوسط من نقل صناعة الحديد و الصلب إلى أفق ابعد و يجعل من المجمع العميل الأمثل.

إن تجديد الموارد البشرية ذات المهارات العالية و تحسين كل من المعدات و طرق العمل هما محور التنمية المستدامة التي سوف تقودنا حتما إلى التكيف و إثبات أهمية الحداثة من خلال إجراءاتنا المتخذة.

يتم إنشاء هذه الإستراتيجية بمشاركة جميع فرقنا التي تضمن الاحتراف والخبرة المهنية اللازمة فهي متواجدة على جميع لمستويات في قلب الأداة تعمل بجهد لإحيائها وتطويرها يوم بعد يوم لتحسين النوعية والكفاءة.

كل مهمة في المجمع من حيث خاصيتها تتطلب توفير الكفاءات و المواهب التي تعتبر العاملين الرئيسين التي تضمن لنا النجاح.

أنا واثق بان إنشاء إدارة جديدة ضمن مركب ايميتال سيسمح لنا بتحسين الإنتاج في ظروف جيدة و عرض منتجات عالية الجودة و النوعية على عملائنا و تحقيق الأهداف المرجوة و الأرباح المحددة.