The مقالات صحفية

زار البلد المضيف للولاية المنطقة الصناعية لدائرة العطاف ااتي تغطي 58 هكتار أين يوجد مركب التحويلات المعدنية حيث يقدر إنتاجه السنوي بحوالي 5000 طن/سنويا ان هذا المركبيمتد على مساحة تقدر ب 28715 م²  و الذي وضع تحت شراكة مع مستثمر سويسري حيث ان الأعمال بدأت منذ شهر جوان 2010 و سوف تستكمل في شهر ديسمبر وفقا لمدير المصنع.

ووفقا لنفس المصدر سيخلق 122 منصب و على جميع الرتب

و قد وضع مبلغ 000 000 1312 من طرف مجمع ميتالكو- اكستروجين لانشاء هذا المركب

وفي نفس المنطقة زار البلد المضيف مركب أخر – مغرب تيوب – المتخصص في صناعة أنابيب الصلب العملاقة موجهة لأنابيب الصرف الرئيسية للمياه الصالحة للشرب و الري ما بين الولايات و أيضا إنشاء خزنات للمياه و السدود

يشتغل هذا المركب منذ 2013 بقدر 10.000 طن سنويا في حين تقدر طاقته النظرية ب 000 13 طن سنويا.

عقب زيارته انتقد الوزير المساحة الإجمالية المخصصة إلى المنطقة الصناعية حيث قال: ” انها منطقة صناعية و ليست بمنطقة نشاطات”

و قد أعطيت تعليمات إلى السلطات المعنية لاستكمال التوسع في أقرب الآجال .

و كانت مؤسسة باتيميتال أخر محطة التي قام الوزير بزيارتها و الذي عبر عن أسفه رغم الجهود الهائلة التي بذلتها الدولة في هذا المجال.

أكثر من 60% من الأوعية منحت في مجال    لم تستغل بعد من طرف المستثمرين الذين حصلو عليها.

أمام هذا الوضع الذي دام لمدة طويلة جدا فقد وعد بأن التدابير ستتخذ ضدهم حيث أن الدولة ستسترجع أراضيها و قال مضيف الولاية أنه يجب على الدولة مراجعة أوراقها لتصدير مواد الخام للفوسفات بما أن جيراننا يقومون بتصدير 8 ملايين طن سنويا في حين أن منتوجاتنا تعد الأحسن لا تتجاوز 000 10 طن. أما بالنسبة لإنشاء المناطق الصناعية و أمام حشد من الصحفيين أكد الوزير بوشوارب أن 31 على 49 منطقة  صناعية  قد أنشأت عبر جميع القطر الوطني مؤخرا و بما أن طبيعة المشكل القانوني للأراضي التي تقوم عليها قد حلت

من جهة أخرى قال الوزير انه لن يتم استراد أي منتوج من وراء البحار لو أنه ينتج محليا و بناءا على توجيهات رئيس الجمهورية و عقب زيارته أفاد الوزير الأول سيكون ضيفا للولاية في 26 من الشهر الجاري في إطار زيارة عمل و تفقد.

المنبع: “Le Temps d’Algérie”